أخبار عاجلة
الحالة المرورية بالطرق السريعة في القليوبية -
«فليك» مستاء لغياب نجومه أمام باريس  -
رقم سلبي لميسي -

دراسة: الاحتباس الحرارى ينشر السموم فى الهواء

دراسة: الاحتباس الحرارى ينشر السموم فى الهواء
دراسة: الاحتباس الحرارى ينشر السموم فى الهواء

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

لا تمثل طحالب البرك منظرا قبيحا يمكن أن يحدث على المياه الساكنة في جميع أنحاء العالم، فحسب، بل إنها قد تكون أمرا خطيرا على الحياة البرية والبشر، وفي حين أن بعض الطحالب الخضراء المزرقة (أو بشكل أكثر دقة، البكتيريا الزرقاء) مهمة بالنسبة لنا لقدراتها على تثبيت النيتروجين، يمكن أن يصبح البعض الآخر آفات خطيرة من صنعنا.

 

ووفقا لما ذكره موقع "RT"، يتسبب تغير المناخ والجريان السطحي للزراعة في خروج عملية بيئية طبيعية مرة واحدة عن نطاق السيطرة في كثير من الأحيان، وأظهرت دراسة جديدة أن سما خطيرا بشكل خاص تنتجه البكتيريا الزرقاء لا يقتصر على الطفو في الماء، ولكن أيضا في الهواء، في بعض الحالات.

 

وهذا السم، المسمى anatoxin-a، أو "عامل الموت السريع جدا"، يقتل الأشياء بسرعة، وعند التعرض له، فقد يتسبب ذلك في فقدان التنسيق أو الشلل أو الموت لدى البشر والحيوانات.

 

ويوضح المؤلف الأول جيمس ساذرلاند من مجلس نانتوكيت للأراضي أن: "anatoxin-a (أو كما يعرف اختصارا بـ ATX) هو واحد من أخطر السموم السيانوتيكية التي ينتجها تكاثر الطحالب الضارة، والتي أصبحت أكثر انتشارا في البحيرات والبرك في جميع أنحاء العالم بسبب الاحتباس الحراري وتغير المناخ".

 

ويتم إنتاج ATX بواسطة مجموعة من البكتيريا الزرقاء التي تتفتح في مياه دافئة وغنية بالمغذيات، ويمكن أن تعطل بقية النظام البيئي.

 

وتخفض البكتيريا الزرقاء مستويات الأكسجين في الماء ويمكن أن تنتج أحيانا سموما مثل ATX، وبعد ذلك، بمجرد موت الإزهار، تستخدم الميكروبات التي تحلل الطحالب المزيد من الأكسجين، ما قد يؤدي إلى موت الأسماك بشكل جماعي وحتى مناطق ميتة.

 

وعندما تكتشف سلطات المياه تكاثر الطحالب، فإنها تتأكد من بقاء البشر بعيدا عن الماء بسبب الخطر الذي يمكن أن تسببه السموم مثل ATX ، ومع ذلك، ما يزال هناك عدد من حالات العلاج في المستشفيات، ونفوق العديد من الكلاب والحيوانات الأخرى من شرب الماء.

 

لكن الباحثين في مجلس نانتوكيت للأراضي أرادوا معرفة ما إذا كان الهواء المحيط بالزهور خطيرا أيضا.

 

وكتب الفريق في ورقتهم الجديدة: "على الرغم من عدم توثيق أي دراسات سابقة التقاط جزيئات ATX المحمولة جوا أو خلايا البكتيريا الزرقاء التي تحتوي على ATX، فقد افترضنا أن ATX يمكن أن ينتقل جوا في ظل ظروف بيئية معينة".

 

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى