أخبار عاجلة

سيناريو "ماتيب 2017" يهدد علاقة صلاح بليفربول خلال أمم أفريقيا 2021

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

3078986de0.jpg

01:51 ص | الخميس 16 يناير 2020

أخبار متعلقة

يبدو أن موعد النسخة المقبلة من بطولة كأس الأمم الأفريقية، والمقرر إقامتها عام 2021 بالكاميرون، سوف يسبب العديد من الأزمات الكبيرة بين الأندية الأوروبية، وعلى الأخص الأندية الإنجليزية، والمنتخبات الأفريقية المختلفة.

وكانت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية على أن تفكير مسؤولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" في إقامة بطولة كأس الأمم الأفريقية في يناير وفبراير 2021، سوف يتسبب في غياب أبرز النجوم الأفارقة المتألقين في الملاعب الإنجليزية وعلى رأسهم ثنائي الريدز، الدولي المصري محمد صلاح، وزميله الدولي السنغالي ساديو ماني، حال الاستمرار مع الموسم المقبل، عن 6 مباريات على أقل تقدير ببطولة الدوري الإنجليزي، وهو الأمر الذي من شأنه أن يضع تلك الأندية في ورطة كبرى خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية.

ولعل تلك الأزمة المرتقبة ستكون تكرارا للأزمة الكبيرة التي ضربت المنتخب الكاميروني في كأس الأمم الأفريقية عام 2017، والتي أقيمت بالجابون، حيث تسبب موعد البطولة التي أقيمت في شهر يناير في غياب 7 لاعبين دفعة واحدة من أعمدة المنتخب الكاميرونية الرئيسية عن تلك النسخة من البطولة.

ورفض وقتها مدافع ليفربول الإنجليزي، جويل ماتيب، وآلان نيوم، وأندريه أونانا حارس مرمى أياكس الهولندي، وجاي نداي، وماكسيم بونجي، إضافة إلى فرانك زامبو أنجيسا، وإبراهيم أمادو، المشاركة مع منتخب بلادهم الكاميرون، في بطولة أمم أفريقيا، وفضلوا المشاركة مع أنديتهم بالدوريات الأوروبية، بالإضافة إلى الضغوط التي مارستها تلك الأندية الأوروبية على لاعبيها من أجل إجبارهم على رفض اللعب مع المنتخب.

وطالب الاتحاد الكاميروني وقتها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بمنع اللاعبين الذين رفضوا تمثيل منتخب الكاميرون بأمم أفريقيا من المشاركة مع أنديتهم طوال فترة البطولة، بالإضافة إلى رفض المدير الفني للمنتخب الكاميروني وقتها البلجيكي هوجو بروس، والاتحاد الكاميروني لكرة القدم استدعاء هؤلاء اللاعبين من جديد لقائمة الأسود الكاميرونية في أي مواجهة يخوضها المنتخب.

وأصدر نادي ليفربول وقتها بيانًا عبر موقعه الرسمي أوضح من خلاله نيته في الضغط على "ماتيب" من أجل إجباره على رفض المشاركة مع منتخب بلاده الكاميرون في أمم أفريقيا عام 2017.

ومن أجل المساهمة في إنهاء تلك الأزمات بين الأندية الأوروبية والمنتخبات الأفريقية المختلفة بسبب موعد بطولات كأس الأمم الأفريقية، قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" تغيير موعد البطولة الأفريقية الكبيرة لتقام في الصيف، مع انتهاء مختلف البطولات الأوروبية وحتى لا يتعارض موعد البطولة مع الدوريات الأوروبية، وبالفعل أقيمت النسخة الأخيرة من أمم أفريقيا، في في صيف 2019.

ولكن مع وجود تفكير جاد من جانب مسؤولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم على إقامة النسخة المقبلة من البطولة في ينيار وفبراير 2021، سيكون النجوم الأفارقة المتألقين في مختلف الملاعب الأوروبية وعلى رأسهم الثنائي الأفريقي الأبرز في العالم محمد صلاح، وساديو ماني، في ورطة كبيرة، وهو ما قد يحدث مع نابي كيتا لاعب خط وسط ليفربول، وأيضا رياض محرز، لاعب مانشستر سيتي، ومنتخب ، وأوبامينج، مهاجم أرسنال، ومنتخب الجابون.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى