أخبار عاجلة
المرور تنشر سيارات الإغاثة تحسبا لسقوط أمطار  -

خبيرة بأسواق المال تحلل أداء البورصات العربية بختام الأسبوع المنتهي 

خبيرة بأسواق المال تحلل أداء البورصات العربية بختام الأسبوع المنتهي 
خبيرة بأسواق المال تحلل أداء البورصات العربية بختام الأسبوع المنتهي 

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

قالت الخبيرة بـاسواق المال،  حنان رمسيس إنه مازال التباين يسيطر علي اداء الأسواق العربية، فكلما أعلنت شركة ادوية عن الوصول لمصل تفاعلت الأسواق بالإيجاب، وكلما أعلنت شركة اخري عن ارتفاع نسبة الفاعلية، كلما ارتفعت الأسواق ولكنها تعود الانخفاضات بسبب ارتفاع نسب الإصابة واحتمالات الغلق الكلي. 


وأشارت رمسيس في تصريح خاص لبوابة اخبار اليوم، إلى أنه إذا تم إنتاج المصل وتعميمة واستطاعت الحصول علي المصل مبكرا كلما تفاعلت الأسواق الارتفاع وتراجعت رؤس الاموال للإستثمار بها.  

اقرأ أيضا| خبير بأسواق المال يكشف أسباب ربح البورصة المصرية بالأسبوع المنتهي

وعرضت رمسيس أداء الأسواق العربية مشيرة إلى حالة التباين بالأداء 

بورصة
ارتفعت بورصة الكويت في الأسبوع الثالث من نوفمبر الجاري، وسط تراجع ملحوظ للتداولات نظراً لتجدد المخاوف بشأن عودة شبح إغلاق الأنشطة الاقتصادية مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وصعد مؤشر السوق الأول خلال الأسبوع 0.25% عند مستوى 6118.79 نقطة بمكاسب بلغت 15.25 نقطة، مقارنة بإقفال الأسبوع الماضي عند 6103.54 نقطة.

كما صعد "رئيسي 50" بنسبة 0.51% عند مستوى 4462.70 نقطة رابحاً 22.82 نقطة مقارنة بإقفال الأسبوع الماضي عند مستوى 4439.88 نقطة.

وارتفع السوق الرئيسي بنحو 0.17% عند مستوى 4352.24 نقطة مقابل 4344.97 نقطة إقفال الأسبوع الماضي، لتبلغ مكاسبه 7.27 نقطة.

وجاءت المحصلة الإجمالية الأسبوعية للمؤشر العام مرتفعة 0.23% عند مستوى 5526.91 نقطة رابحاً 12.62 نقطة مقارنة بإقفال الأسبوع الماضي عند 5514.29 نقطة
تراجعت سيولة بورصة الكويت بنسبة 23.4%، لتصل إلى 241.54 مليون دينار مقارنة بـ315.13 مليون دينار في الأسبوع السابق.

كما تقلصت أحجام التداول الأسبوعية بنحو 20.9%، لتصل إلى 850.19 مليون سهم، مقابل 1.074 مليار سهم في الأسبوع الماضي.

وبلغ عدد الصفقات الإجمالية خلال الأسبوع 54.80 ألف صفقة مقارنة بـ68.42 ألف صفقة في الأسبوع السابق، بتراجع معدله 19.9%
بلغت القيمة السوقية للبورصة الكويتية 32.099 مليار دينار (105.19 مليار دولار)، مقارنة مع 32.026 مليار دينار (104.95 مليار دولار) في الأسبوع الماضي.

وبلغت المكاسب السوقية للبورصة الكويتية خلال الأسبوع 73 مليون دينار (239.23 مليون دولار)، شكلت نمواً أسبوعياً بنسبة 0.23%.

على الصعيد السنوي، تراجعت القيمة السوقية للبورصة 9.93%، بخسارة تُقدر بنحو 3.538 مليار دينار (11.6 مليار دولار)، حيث بلغت تلك القيمة بنهاية العام الماضي 35.637 مليار دينار (116.79 مليار دولار)

أسواق المال الإماراتية

حققت أسواق المال الإماراتية مكاسب سوقية خلال تعاملات الأسبوع بقيمة 12.8 مليار درهم، بدفعة قوية من صعود قطاعي البنوك والعقارات.

ومع ختام الأسبوع، سجلت أسهم أبوظبي قيمة سوقية 720.09 مليار درهم، مقابل نحو 712.94 مليار درهم الأسبوع السابق، بمكاسب أسبوعية قدرها 7.15 مليار درهم.

كما صعدت القيمة السوقية لأسهم دبي إلى 325.07 مليار درهم، مقابل 319.42 مليار درهم الأسبوع السابق، محققة أرباح سوقية 5.65 مليار درهم.

سوق دبي المالي

وارتفع سوق دبي المالي بنحو 2.3 بالمائة إلى أن وصل لمستوى 2316.11 نقطة، مقابل نحو 2262.93 نقطة الأسبوع السابق له.

وصعد قطاع البنوك في دبي 1.1 بالمائة، مع صعود سهم دبي الإسلامي 0.5 بالمائة، والإمارات دبي الوطني 2.4 بالمائة.

وقفز قطاع العقارات في دبي 5.8 بالمائة، بدعم من سهم إعمار العقارية بنحو 6.6 بالمائة، وإعمار للتطوير 2.9 بالمائة، وإعمار مولز 7.1 بالمائة.

وانتعش كذلك سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.1 بالمائة، بالغاً مستوى 4913.71، مقابل الأسبوع السابق له عند مستوى 4855.90 نقطة.

وارتفع قطاع البنوك 1.6 بالمائة بالتعاملات الأسبوعية، بتعزيز من سهم أبوظبي الأول 2.1 بالمائة.

وربح قطاع العقار  7.4 بالمائة، مع صعود سهم الدار العقارية بالنسبة ذاتها خلال التعاملات الأسبوعية

سوق الأسهم السعودية 

نالت عمليات جني الأرباح من أداء سوق الأسهم السعودية بختام تعاملات الاسبوع  ليتراجع بعد مكاسب حققها على مدار 4 جلسات على التوالي، وسط أداء سلبي لجميع قطاعاته الرئيسية.


وبالختام تراجع المؤشر العام للسوق بنسبة 0.50% إلى مستوى 8578.42 نقطة ليفقد نحو 42.77 نقطة.

وسجل السوق تراجعاً بالسيولة لتصل قيمة التداول إلى 12.32 مليار ريال، مقابل 12.966 مليار ريال، كما تراجعت أحجام التداول لتصل إلى 429.891 مليون سهم مقابل 529.22 مليون سهم.

وتصدّر الارتفاعات سهم طباعة وتغليف بنسبة 10%، كما إرتفع أداء سهم فيبكو  بنسبة 9.92% ، كما زاد سهم باعظيم بنسبة 9.90%.

وبالمقابل تصدّر التراجعات سهم صناعة الورق بنسبة 5.48%، وتلاه سهم صدق بنسبة 4.66%، كما نزل سهم حلواني إخوان بنسبة 2.96%.

وتصدّر التداولات سهم "صادرات" بنحو 736.022 مليون ريال ، فيما تصدر حجم التداول سهم زين السعودية مليون سهم بـ28 مليون سهم..

وتراجع قطاع الإتصالات بنسبة 0.73%، كما نزل قطاع المواد الأساسية بنسبة 0.71%، وهبط  قطاع البنوك بنسبة 0.67%، كما تراجع قطاع الطاقة بنسبة 0.26%.

وعلى مستوى أداء السوق الموازي، سجل مؤشر " نمو - حد أعلى" ارتفاعاً بنسبة 0.05% ، ليصل إلى مستوى 20333.81 ليربح  9.75نقطة.

وأغلق سهم "الوطنية للبناء والتسويق"، وحيدا باللون الأخضر، مرتفعا 6.25%، ليصعد بالمؤشر، وتصدر التراجعات سهم التطويرية الغذائية بنسبة 7.98%، تلاه سهم الصمعاني بنسبة  3.85%. 


البورصة المصرية 
 
اختتمت البورصة المصرية بتراجع المؤشر الرئيسي بضغوط مبيعات محلية وعربية
 إيجي إكس 30 في ختام تعاملات اخر الاسبوع بنسبة 0.83 بالمائة، ليغلق عند 10898 نقطة دون مستوى 10900 ألف نقطة.

فيما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة إيجي إكس 70 EWI بنسبة 0.5 بالمائة، لينهي الجلسة عند 2010 نقاط.

وانخفض إيجي إكس 100 متساوي الأوزان الجديد بنسبة 0.55 بالمائة، عند مستوى 2937 نقطة.

وتراجع المؤشر متساوي الأوزان إيجي إكس 50 بنسبة 0.48 بالمائة، ليغلق عند 21541 نقطة.

وتراجع رأس المال السوقي خلال جلسة اليوم بقيمة 3.7 مليار جنيه، ليغلق عند 629.241 مليار جنيه.

واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب للشراء بصافي 128.39 مليون جنيه، فيما اتجه المصريون والعرب للبيع بصافي 111.81 مليون جنيه و16.5 مليون جنيه

جلسات الاسبوع وعودة كافة المؤشرات للمنطقة الحمراء حيث تاتي انخفاضات الاسهم القيادية بسبب الاداء السلبي لتلك الاسهم وخاصة البنك التجاري الدولة الذي تحوطة عدد من الاخبار السلبية مؤثرة علي أداء المؤشر ، ووسط حالة الترقب وعدم اليقين 

نجد أن أي ارتفاع يحققة المؤشر يعاود تقليصة وانخفاضة خلال نفس الاسبوع 
فكلما اعلن عن فاعلية مصل بنسبة عالية تتفاعل الاسواق ويتفاعل السوق المصري والمؤشر الرئيسي ولكن مع عدم انتاج المصل وتعميمة وخاصة في الشرق الاوسط تعود حالة الحيطة والحزر متزامنة مع الموجة الثانية من كورونا والتي علي اثرها اعلنت العديد من الدول اغلاق شامل لمنع انتشار الفيروس مما أعاد للازهان الموجة الاولي من كورونا وتدعيتها الاقتصادية.

 
وفي بعض الجلسات نري ارتفاع في قيم التداول حيث قيدت تعاملات الاربعاء تداولات بلغت 4.9 مليار جنية ولكن كان 3.1 مليار بنظم المتعاملين الرئيسين وهي صفقات لا تؤثر علي ارتفاع الطلب ولا تدل علي ضخ سيولة تدور في السوق لانها صفقات علي ازون الخزانة.


وفي بعض الجلسات نجد الاجانب والمؤسسات الاجنبية بعض الجلسات شراء في الاسهم القيادية اما في جلسة مثل الخميس بسبب تنفيذ صفقة شراء اختياري علي السويس للاسمنت. 

وفي جلسات نهاية الاسبوع والجلسات القريبة من نهاية الشهر يبدا المتعاملين المصريين تخفيض مراكز المديونية والهامش تخوف من ارتفاع النسبة واللجوء للبيع بسبب ارتفاع النسبة MARGIN CALL ، لان انخفاض أسعار الأسهم يعرض المتعامل لوصول نسبتة الي النسبة الخطرة مما يستدعي تقليص النسبة .

ولاحظت حنان رمسيس، آن  اداء المؤشرات الفرعية خلال جلسات الاسبوع تفوق  عن المؤشر الرئيسي بسبب اهتمام المتعاملين المحلين بالمتاجرة السريعة في الأسهم منخفضة القيمة ولكن لا نري طفرات ارتفاع في المؤشر بسبب تعاملات ذات الجلسة والمتاجرة في قناة سعرية مضمونة لتجنب الخسائر. 

وتوقعت الخبيرة بأسواق المال، أنه  من الممكن خروج السوق من النطاق العرضي المائل للهبوط علي المستوى القصير.


بعودة المحفزات الحكومية الداعمة لخلق طلب فعال في السوق، ومن خلال حسم ملف الغاز وخفضة بنسبة تعطي تنافسة للقطاع الصناعي الممثل في كافة المؤشرات.
 

style="display:block" data-ad-client="ca-pub-1941256220639526" data-ad-slot="9382485052" data-ad-format="auto">

style="display:block" data-ad-client="ca-pub-1941256220639526" data-ad-slot="8972348520" data-ad-format="auto" data-full-width-responsive="true">

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى