ميانمار.. دبلوماسيون مؤيدون للعسكر يسيطرون على سفارة لندن

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

أمر المجلس العسكري في ميانمار دبلوماسييه في لندن بإقصاء السفير المؤيد لأونغ سان سو تشي، الأمر الذي أدانته بريطانيا ، في حين اعتقل ممثل مشهور، الخميس، في رانغون.

ولم يتراجع القمع الدموي لقوات الأمن للحركة المطالبة بالديموقراطية التي تهز البلاد منذ أكثر من شهرين وسط استهجان دولي.

واستولى دبلوماسيون مقربون من المجلس العسكري على سفارة بورما في لندن، ورفضوا السماح للسفير كياو زوار مين الداعم لسو تشي بدخول المبنى.

وقال كياو زوار مين إن الملحق العسكري سيطر على السفارة منددا بـ"نوع من حركة انقلابية" في أجواء دبلوماسية متوترة.

ودان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الخميس، "الترهيب" الذي تمارسه المجموعة العسكرية البورمية عقب استيلائها على سفارة بورما في لندن.

وقال في رسالة على : "ندين ترهيب النظام العسكري البورمي في لندن أمس". وحيا "شجاعة" السفير البورمي وكرر دعوته إلى وضع حد "للعنف المروع ... وإعادة الديموقراطية بسرعة" إلى بورما بعد الانقلاب العسكري في الأول من شباط/فبراير.

وقتل 12 شخصا، الأربعاءـ وفقا لجمعية مساعدة السجناء السياسيين. وذكرت المنظمة غير الحكومية أن 600 مدني - بينهم 50 طفلا وفتى - قتلوا منذ الانقلاب.

واعتُقل أكثر من 2800 شخص، وهناك عدد كبير من المفقودين. فيما تستمر حملة الملاحقات القضائية. فقد صدرت مذكرات توقيف بحق 120 من المشاهير بينهم مغنون وصحافيون وعارضو أزياء بتهمة نشر معلومات قد تثير تمردا في صفوف القوات المسلحة.

احتجاجات بالأحذية في ميانمار

"أعيدوا لنا بطلنا"

وبين هؤلاء بينغ تاخون عارض الأزياء والممثل والمغني الشهير في بورما وتايلاند.

اعتقل الشاب البالغ 24 عامًا، صباح الخميس، من منزل والدته في رانغون "من قبل خمسين شرطيا وعسكريا وأودع السجن"، كما قالت شقيقته الكبرى تي تي لوين على .

والأربعاء، قال في آخر رسالة له على الإنترنت إنه "ليس في صحة جيدة منذ أيام". وكان الممثل من أول الشخصيات التي دانت الانقلاب.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى